العودة   شبكة سيف علي (ع) الاسلامية > ميدان مقارعة الحجة بالحجة > ● رد شبهات الأدعياء عن دين محمد و الأولياء > السبطين الحسن و الحسين عليهما السلام
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-20-2012, 06:44 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المشرف العقائدي
 

إحصائية العضو







المشرف العقائدي is an unknown quantity at this point

المشرف العقائدي غير متواجد حالياً

افتراضي شبهات عن جيش الامام الحسن عليه السلام و مصالحته لمعاوية


قال الوهابي :
لما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ، نادى شيعة الحسين الذين قتلوا الحسين وغدروا به قائلاً :" ياأهل الكوفة : ذهلت نفسي عنكم لثلاث : مقتلكم

لأبي ، وسلبكم ثقلي ، وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ، فطعنه رجل


من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم { كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} .




الرد
:
وهابية دينهم كله تدليسه و غباء
و قتلة الامام الحسين عليه السلام هم نفسهم غدرة الامام الحسن و الامام علي عليهما السلام
وهم من اهل السنة و النواصب و الخوراج
منهم : شبث و شمر و قيس بن الاشعث و قد فصلا سابقا طوائفهم المنحطة
التي ارسلهم معاوية لقتل الامام الحسن عليه السلام

الان سوف نكشف خدعة الناصبي و تدليسه في النص المحضور
و انه لا يوجد نص مبايعته لزنديق معاوية
و ايضا لا يوجد هالنص في كتاب الفصول المهمة في علوم الائمة للحر العاملي في جميع اجزائه الثالثة
وإنما هو من اختراع الوهابية المدلسين

و ما جاء في الارشاد للمفيد

وكتبَ الحسنُ عليهِ السّلامُ إِلى معاويةَ :
«
أما بعد فإنكَ دسست الرجال للاحتيال والاغتيال، وأرصدت العيون كأنك تُحب اللقاء
... إلخ
و في صفحة 10
وسارَ معاويةً نحوَ العراقِ ليَغلِبَ عليه، فلمّا بلغَ جسرَ مَنْبِجَ (2) تحرّكَ الحسنُ عليهِ السّلامُ وبعثَ حُجْرَ بنَ عَدِيٍّ فأمَر العُمّالَ بالمسيرِ، واستنفرَ النّاسَ للجهادِ فتثاقلوا عنه، ثمّ خفَّ معَه أخلاطٌ منَ النّاسِ بعضُهم شيعةٌ له ولأبيه عليهما السّلامُ ، وبعضُهم ُمحكِّمةٌ (3) يُؤثرونَ قتالَ معاويةَ بكلِّ حيلةٍ ، وبعضُهم أصحابُ فتنِ وطمعٍ في الغنائمِ ، وبعضُهم شُكّاكٌ ، وبعضُهم أصحابُ عصبيّةٍ اتَّبعوا رؤساءَ قبائلِهم لا يَرجعونَ إِلى دين
.

(11)
*
فسارَحتّى أتى حَمّامَ عُمرَ(1)، ثمّ أخذَ على دَيرِكَعْبٍ ، فنزلَ سَاباط دون القَنطرةِ وباتَ هناكَ ، فلمّا أصبحَ أرَادَ عليهِ السّلام أن يَمتحِنَ أصحابَه ويَستبرئَ أحوالَهم في الطّاعةِ له ، ليتميّزَ بذلكَ أولياؤه من أعدائه ، ويكونَ على بصيرِة في لقاءِ معاويةَ وأهلِ الشّامِ ، فأمرَ أن يُناديَ في النّاسِ بالصّلاةِ جامعةً، فاجتمعَوا فصعدَ المنبرَ فخطبَهم فقالَ : «الحمدُ للهِّ بكلِّ ما حَمِدَه حامِدٌ ، وأشهدُ أن لا إِلهَ إِلاّ اللهُ كلَّما شهدَ له شاهدٌ ، وأشهدُ أنّ محمّداً عبدُه ورسولُه ، أرسلَه بالحقِّ وائتمنَه على الوحيِ صلّى اللّه عليهِ وآلهِ
.
أمّا بعدُ : فوَاللهِ إِنِّي لأرجو أن أكونَ قد أصبحتُ - بحمدِ اللهِ َومنِّهِ - وأنا أنصحُ خلقِ اللهِ لخلقهِ ، وما أصبحتُ محتملاً على مسلم ضغِيْنةً ولا مُريداً له بسوءٍ ولا غَائلةٍ ، ألا واِنَ ما تَكرهُونَ في الجماعةِ خيرلكم ممّا تحبُّونَ في الفُرقةِ، ألا وَانِّي ناظرٌ لكم خيراً من نَظرِكم لأنفسِكم فلا تُخالِفوا أمري ، ولا تَرُدُّوا عليَّ رأيي ، غفرَ اللهُ لي ولكم وأرشَدَنِي ِوايّاكم لما فيه المحبّةُ والرِّضا
» ..
فنظرَ النّاسُ بعضُهم إِلى بعض وقالوا : ما تَرَوْنَه يرُيدُ بما قالَ ؟ قالوا : نَظُنُّه - واللهِّ - يرُيدُ أن يُصالحَ معاويةَ ُويُسَلِّمَ الأمر إليه ، فقالوا: كفرَ- واللهِ -الرّجلُ ، ثمّ شدُّوا على فُسْطَاطِه فانتهبوه ، حتّى أخذوا مُصلاّه من تحتهِ ، ثمّ شدَّ عليه عبدُ الرحمن بن عبدِاللّهِ بنِ جِعَالٍ الأزْديّ فنزعَ مِطْرَفَه (3) عن عَاتِقهِ ، فبقيَ جالساً متقلِّداً السّيفَ بغير رداء


و في صفحة 12
ثمّ دَعَا بفرسِه فرَكِبَه ،وأحْدَقَ به طَوَائفُ مِن خاصّتِه وشيعتِه ومنعوا مِنه مَنْ أرادَه ، فقالَ : «ادعُوا إِليَّ (1) رَبيْعةَ وهَمْدانَ » فدُعُوا له فأطافوا به ودفعوا النّاسَ عنه . وسارَو معَه شوبٌ (2) منَ النّاسِ ، فلمّا مرَّ في مُظلمِ ساباط بَدَرَ إِليه رجلٌ من بني أسد يُقالُ له : الجَرّاحُ بنُ سِنان ، فأخذَ بلجامِ بغلتهِ وبيدِه مِغْوَلٌ(3) وقالَ : اللهُ أكبرُ، أشركتَ - يا حسنُ - كما أشركَ أبوكَ من قبلُ، ثمّ طعنَه في فخذِه فشقَّه حتّى بلغَ العظمَ ، فاعتنقَه الحسنُ عليهِ السّلامُ وَخَرّا جميعاً إِلى الأرضِ ، فوثبَ إِليه رجلٌ من شيعةِ الحسنِ عليهِ السّلامُ يقُالُ له : عبدُالله بن خَطَلٍ الطّائي ، فانتزعَ المغولَ من يدِه وخَضْخَضَ به جوفَه ، وأكبَ عليهِ آخر يُقالُ له : ظَبْيَانُ بنُ عُمارةَ، فقطعَ أنفَه، فهلكَ من ذلكَ. وأُخِذَ آخرُ كانَ معَه فقُتِلَ
.
وحُمِلَ الحسنُ عليهِ السّلامُ على سريرٍ إِلى المدائنِ، فاُنزلَ به على سعدِ بنِ مسعودٍ الثّقفيّ.. إلخ








الخلاصة :
اي ان الطاعن هو من النواصب و الخوراج و معاوية هو من ارسله ليقتل الامام الحسن عليه السلام
كما جاء في التاريخ و في الصفحة رقم 9 حيث قال الامام الحسن عليه السلام لمعاوية :



وكتبَ الحسنُ عليهِ السّلامُ إِلى معاويةَ :
«
أما بعد فإنكَ دسست الرجال للاحتيال والاغتيال، وأرصدت العيون كأنك تُحب اللقاء
... إلخ

ثم أتى الامام الحسن عليه السلام ليختبر جيشه من هو الشيعي و من هو الناصبي كما جاء في الصفحة 11:
فلمّا أصبحَ أرَادَ عليهِ السّلام أن يَمتحِنَ أصحابَه ويَستبرئَ أحوالَهم في الطّاعةِ له ، ليتميّزَ بذلكَ أولياؤه من أعدائه ، ويكونَ على بصيرِة في لقاءِ معاويةَ وأهلِ الشّامِ





و نرى النواصب يكفرون الامام علي عليه السلام و يكفرون ابنه الامام الحسن عليه السلام حيث قال الناصبي للامام الحسن ص 12 :
فأخذَ بلجامِ بغلتهِ وبيدِه مِغْوَلٌ(3)
وقالَ : اللهُ أكبرُ، أشركتَ - يا حسنُ - كما أشركَ أبوكَ من قبلُ، ثمّ طعنَه في فخذِه فشقَّه حتّى بلغَ العظمَ


لكن انظروا ما فعله الشيعة الاوفياء و المخلصين للناصبي ص 12 :
فوثبَ إِليه رجلٌ من شيعةِ الحسنِ عليهِ السّلامُ يقُالُ له : عبدُالله بن خَطَلٍ الطّائي ، فانتزعَ المغولَ من يدِه وخَضْخَضَ به جوفَه ، وأكبَ عليهِ آخر يُقالُ له : ظَبْيَانُ بنُ عُمارةَ، فقطعَ أنفَه، فهلكَ من ذلكَ.


المحصلة :
ان الطاعن من سلف بني وهب و لا يوجد انه قال بايعت معاوية كما زعم الناصبي الوهابي
وهنا
دليل
على ان اهل الكوفة غالبيتها سنة نواصب و خوراج








__________________________________________________ ____________________________

و ما جاء في كتاب كشف الغمة فأيضا دلس الوهابية الخبيث و زاد كلمات من عنده كما زاد في كتاب الارشاد
و اخترع قصة من رأسه و ستر على بني جلدته النواصب
فالقصة اتت نفس التي جاءت في كتاب الارشاد للمفيد رحمه الله
كشف الغمة - ج2 - صفحة 539
و استنفر الناس للجهاد فتثاقلوا عنه ثم خفوا و معه أخلاط من الناس بعضهم من شيعته و شيعة أبيه (عليه السلام) و بعضهم محكمة يؤثرون قتال معاوية بكل حيلة و بعضهم أصحاب طمع في الغنائم و بعضهم شكاك و بعضهم أصحاب عصبية اتبعوا رؤساء قبائلهم لا يرجعون إلى دين ثم صار حتى نزل ساباط دون القنطرة و بات هناك.
فلما أصبح أراد (عليه السلام) أن يمتحن أصحابه و يستبرئ أحوالهم في طاعته ليميز أولياءه من أعدائه
و يكون على بصيرة من لقاء معاوية فأمر أن ينادى في الناس بالصلاة جامعة فاجتمعوا فصعد المنبر فخطبهم فقال .
الحمد لله كلما حمده حامد و أشهد أن لا إله إلا الله كلما شهد له شاهد و أشهد أن محمدا عبده و رسوله أرسله بالحق و ائتمنه على الوحي (صلى الله عليه وآله وسلم) أما بعد فو الله إني لأرجو أن أكون قد أصبحت بحمد الله و منه و أنا أنصح خلق الله لخلقه و ما
أصبحت محتملا على امرئ مسلم ضغينة و لا مريدا له بسوء و لا غائلة و إن ما تكرهون في الجماعة خير لكم مما تحبون في الفرقة و إني ناظر لكم خيرا من نظركم لأنفسكم فلا تخالفوا أمري و لا تردوا علي رأيي غفر الله لي و لكم و أرشدني و إياكم لما فيه المحبة و الرضا
.
قال فنظر الناس بعضهم إلى بعض و قالوا : ما ترونه يريد بما قال قالوا نظن أنه يريد أن يصالح معاوية و يسلم الأمر إليه
فقالوا كفر و الله الرجل و شدوا على فسطاطه فانتهبوه حتى أخذوا مصلاه من تحته ثم شد عليه رجل يقال له عبد الرحمن بن عبد الله بن جعال الأزدي فنزع مطرفه عن عاتقه فبقي جالسا متقلدا السيف بغير رداه ثم دعا بفرسه فركبه و أحدق به طوائف من خاصته و شيعته و منعوا منه من أراده و دعا ربيعة و همدان فأطافوا به و منعوه فسار و معه شوب من غيرهم.
فلما مر في مظلم ساباط بدر إليه رجل من بني أسد اسمه الجراح بن سنان
و أخذ بلجام فرسه و بيده مغول و قال الله أكبر أشركت يا حسن كما أشرك أبوك من قبل و طعنه في فخذه فشقه حتى بلغ العظم فاعتنقه الحسن (عليه السلام) و خرا جميعا إلى الأرض فأكب عليه رجل من شيعة الحسن (عليه السلام) فقتله بمغوله و قتل معه شخص آخر كان معه و حمل الحسن (عليه السلام) على سرير إلى المدائن فأنزل به على سعد بن مسعود الثقفي و كان عامل علي (عليه السلام) بها فأقره الحسن (عليه السلام) على ذلك و اشتغل بمعالجة جرحه.




الخلاصة لاحظوا ما فعله النواصب :
ثم أتى الامام الحسن عليه السلام ليختبر جيشه من هو الشيعي و من هو الناصبي كما جاء في الصفحة540:
فلمّا أصبحَ أرَادَ عليهِ السّلام أن يَمتحِنَ أصحابَه ويَستبرئَ أحوالَهم في الطّاعةِ له ، ليتميّزَ بذلكَ أولياؤه من أعدائه ، ويكونَ على بصيرِة في لقاءِ معاويةَ







و نرى النواصب يكفرون الامام علي عليه السلام و يكفرون ابنه الامام الحسن عليه السلام حيث قال الناصبي للامام الحسن ص540:
فأخذَ بلجامِ فرسه وبيدِه مِغْوَلٌ
وقالَ : اللهُ أكبرُ، أشركتَ - يا حسنُ - كما أشركَ أبوكَ من قبلُ، ثمّ طعنَه في فخذِه فشقَّه حتّى بلغَ العظمَ





المحصلة :
ان الطاعن من سلف بني وهب و لا يوجد انه قال بايعت معاوية كما زعم الناصبي الوهابي
وهنا
دليل على ان اهل الكوفة غالبيتها سنة نواصب و خوراج


كلمات البحث

عقائد ، سيف علي ، علي ، عمر ، بن تيمية , عائشة , ابو بكر ,حديث


رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 06:46 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المشرف العقائدي
 

إحصائية العضو







المشرف العقائدي is an unknown quantity at this point

المشرف العقائدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهات عن جيش الامام الحسن عليه السلام و مصالحته لمعاوية

قال الوهابي الكاذب :
و كان الحسن يُجل أبابكر وعمر رضي الله عنهما حتى أنه أشترط على معاوية فى صلحه معه أن يسير بسيرتهما فمن ضمن شروط معاهدة الصلح " إنه يعمل و يحكم فى الناس بكتاب و سنة رسول الله و سيرة الخلفاء الراشدين " منتهى الآمال للعباس القمى ج2/212 ط إيران و كذلك الارشاد ج2


الرد :
الوهابية ما يتوبون عن الكذب و التدليس
اين ذكر هذا الشرط في الارشاد و منتهى الآمال ؟؟؟؟؟
لماذا التزوير و الخدع يجري في دمهم ؟؟؟
الملاحظ دينهم قائم على الكذب



منتهى الامال ص 190
ثم كتب الامام عليه‏السلام الى معاوية وأظهر رضاه بالصلح لكن بشروط ، فارسل إبن عمّه عبد اللّه‏ بن الحارث إليه كي يكتب كتاب الصلح فكتبا :
« بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم ، هذا ما صالح عليه الحسن بن عليّ بن أبي طالب معاوية بن أبي سفيان ، صالحه على أن يسلّم إليه ولاية المسلمين على ان يعمل فيهم بكتاب اللّه‏ وسنة رسوله ، وليس لمعاوية ان يعهد الى احد من بعده عهدا ، على انّ الناس آمنون حيث كانوا من ارض اللّه‏ تعالى في شامهم ويمنهم وعراقهم وحجازهم .
وعلى انّ أصحاب عليّ وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم حيث كانوا ، وعلى معاوية بذلك عهد اللّه‏ وميثاقه ، وعلى ان لا يبغي للحسن بن عليّ ولا لأخيه الحسين ولا لأحد من بيت رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله غائلة سوء سرّا وجهرا ، ولا يخيف أحدا منهم في أفق من الآفاق (وان يتركوا سبّ أمير المؤمنين عليه‏السلام في الصلاة كما كانوا يفعلون)(2) .
فشهد عليه عبد اللّه‏ بن الحارث ، وعمرو بن سلمة ، وعبد اللّه‏ بن عامر ، وعبد الرحمن بن سمرة ، وغيرهم .
فلمّا استتمت الهدنة على ذلك سار معاوية حتى نزل بالنخيلة ، وكان ذلك اليوم يوم الجمعة فصلّى بالناس ضحى النهار فخطبهم وقال في خطبته : انّي واللّه‏ ماقاتلتكم لتصلّوا ولا لتصوموا ولا لتزكوا ... ، ولكنّي قاتلتكم لأتأمرّ عليكم ، وقد أعطاني اللّه‏ ذلك وانتم له كارهون ، ألا وانّي منّيت الحسن وأعطيته أشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها له(1) .




و هنا كتاب الاشاد ج 2
في صفحة 14
شاملةٌ ، فلم يَثِقْ به الحسنُ عليهِ السّلامُ وعلمَ احتيالَه بذلكَ واغتيالَه ، غيرَ انّه لم يَجِدْ بدّاً من إِجابتهِ إِلى ما التمسَ (من ترك )(1) الحربِ وِانفاذِ الهدنةِ، لمِا كانَ عليه أصحابُه ممّا وصفْناه من ضعفِ البصائرِ في حقِّه والفسادِ عليه والخُلْفِ منهم له ، وما انطوى كثيرٌ منهم عليهِ في استحلالِ دمِه وتسليمهِ إِلى خصمِه ، وما كانَ في خذلانِ ابن عمِّه له ومصيرهِ إِلى عدوِّه ، وميلِ الجُمهورِمنهم إِلى العاجلةِ وزهدِهم في الآجلةِ .
فتوثّقَ عليهِ السّلامُ لنفسِه من معاويةَ لتأكيدِ الحجّةِ عليه ، والإعذارِ فيما بينَه وبينَه عندَ اللهِ عزّ وجلّ وعند كافَّةِ المسلمينَ ، واشترطَ عليه تركَ سبِّ أميرِ المؤمنينَ عليهِ السّلامُ والعدولَ عنِ القُنوتِ عليه في الصّلواتِ ،وأنْ يُؤمنَ شيعتَه رضيَ اللهُ عنهم ولايتعرّضَ لأحدٍ منهم بسوءٍ، ويُوصِلَ إِلى كلِّ ذي حقٍّ منهم حقَّه . فأجابَه معاويةُ إِلى ذلكَ كلِّه ، وعاهدَه عليه وحَلفَ له بالوفاءِ به .
فلمّا استتمّتِ الهُدنةُ على ذلكَ ، سارَ معاويةُ حتّى نزلَ بالنُّخَيْلةِ(2)، وكانَ ذلكَ يومَ جمعةٍ فصلّى بالنّاسِ ضحى النّهارِ، فخطَبَهُم وقالَ في خطبتهِ : إِنِّي واللهِّ ما قاتلتُكم لتُصلُّوا ولا لتصوموا ولا لتحجّوا ولا لتزكُّوا، إِنّكم لتفعلونَ ذلكَ ، ولكنِّي قاتلتُكم لأتأمّرَ عليكم ، وقد أعطاني اللهُّ ذلكَ وأنتم له كارِهونَ . ألا ِوانِّي كنتُ منَّيتُ الحسنَ وأعطيتُه أشياءَ، وجَمِيعُها تحتَ قَدَمَيَّ لا أفي بشيءٍ منها له .



رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لمعاوية, مصالحته, الامام, الحسن, السلام, شبهات, عليه

« شبهة حقيرة من وهابي حقير و سافل : النبي يقبل موضع الخصوصية للحسين | قضية مقتل الامام الحسين ع و كشف اكاذيب الوهابية‏ »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 01:34 PM.


الحقوق محفوظة لشبكة سيف علي الاسلامية و الاراء التي تطرح في المنتدى لا تعبر عن راي الموقع